من نحن؟

تُعِدّ أكاديمية القاسمي شخصية إنسانية تعتز بثقافتها الممتدة الجذور عبر السنين، قادرة على الحوار الإنساني مع الثقافات الأخرى وتبحث عن الحقّ والحقيقة في عصر ما بعد الحداثة؛ عصر العولمة والصراعات بين الثقافات المتعددة، وهذه مسؤولية ثقيلة، تحتاج إلى مراجعة دائمة للأهداف والاستراتيجيات من خلال تذويت ثقافة المأسسة وتعميق المسؤولية الذاتية بين كوادرها، والإصغاء للبدائل والمواقف المتباينة وتحليل القضايا والمعطيات بعقل منفتح واستخلاص العبر منها.

إن ترسيخ ثقافة تنظيمية ناجعة إضافة إلى الإيمان بقدراتنا وصدق رسالتنا كفيل بأن يرقى بالأكاديمية محليًا وعالميًا لتكون جامعة ذات فروع وتخصصات متعددة يؤمها طلبة من ثقافات متباينة.

يتعلم في الأكاديمية أكثر من 3500 طالب وطالبة في المسارات التالية: مسار مربيات أطفال (6-0 سنوات) والمسار الابتدائي والمسار الإعدادي ومسار التربية الخاصة ومسار الممتازين، ضمن التخصصات التالية: الدين الإسلامي واللغة العربية والرياضيات والحاسوب والعلوم واللغة الإنجليزية واللغة العبرية والتربية الخاصة والاستكمال والسنة التحضيرية؛ بالإضافة إلى الدراسات العليا في برنامج M.Teach والماجستير M.Ed في التخصصات التالية: التعليم والتعلم، التربية الرياضية، الدين الإسلامي.

تحظى أكاديمية القاسمي بإشراف وتقدير قسم الجودة والتنمية في دائرة خدمات الدولة كنموذج قطري في الجودة والتميّز وقد حصدت الجائزة الوطنية للجودة والتميز عام 2009، وجائزة مؤسسة التعاون للإنجاز للعام 2012، بالإضافة إلى وسام الامتياز الاوروبي "الالتزام بالتميّز – C2E -Committed to Excellence" للعام 2015. كما وحصلت القاسمي في بداية عام 2017 على مصادقة من وزارة البيئة لتكون "حرم أكاديمي أخضر"، وهو أوّل لقب لمؤسسة عربيّة في البلاد. وخلال عام 2017، حصدت القاسمي جائزة التميّز والجودة في الصناعة-لواء الشمال، المُقدّمة من اتحاد الصناعيين في الدولة

للجميع

3

المحاضر

1

المحاضرين في أكاديمية القاسمي
بروفسور يورام هربز – Professor Yoram Harpaz

محاضر

بروفسور يورام هربز – Professor Yoram Harpaz
محاضر | أكاديمية القاسمي

بروفسور يورام هربز هو محاضر للتربية في كليات التربية القاسمي وبيت بيرل. في سنوات السبعين درس التاريخ والفلسفة (لقب أول) والفكر التربوي (لقب ثاني) في الجامعة العبرية. في سنوات الثمانين كان معلم للتاريخ والفلسفة ومربي صف في مدرسة بوير. بعد سبع سنوات تدريس وتربية كان من الكتاب في المجلة المحلية المقدسية "كل هاعير"، وفي العام 1992 تم قبوله للفوج الاول لمدرسة مندل للقيادة التربوية. بعد استكماله لتعليمه في "مندل" عمل في معهد برنكو فايس. من خلال عمله هناك أدار مشروع "تدريس وتعلم في محتمع مفكر" وحرر منشورات المعهد. من خلال عمله في "المعهد" سافر الى جامعة هارفرد، هناك قام بكتابة الدكتوراة بموضوع التربية والفكر تحت ارشاد دافيد بركينس وتسفي لام. تم تقديم الدكتوراة للجامعة العبرية. بعد تسع سنوات في معهد برنكو فايس انضم الى الى طاقم مدرسة مندل للقيادة التربوية، وبين السنوات 2004-2006 أدار المدرسة. بين السنوات 2007-2015 حرر مجلة "صدى التربية". قام هربز بنشر أربعة كتب والعديد من المقالات في الشؤون التربوية، في التدرس والفكر.

نُبذَة عن نفسي